تاريخ الألمنيوم

بصفتنا شركة بور ألمنيوم (Bor Aluminum)، اليوم في مقالتنا سننطرق إلى تاريخ الألمنيوم. نحن مصنعون لقضبان الألمنيوم في هذا القطاع منذ 30 عامًا.

لنبدأ.

يستخدم الألمنيوم، وهو أكثر المواد إنتاجًا بعد الفولاذ في العالم على نطاق واسع في مجال الصناعات الإنشائية، وخاصة في تكسية أسطح واجهات المباني، والدرابزين، والأبواب والنوافذ، والسلالم، والسقالات، وإنشاءات البيوت الزجاجية. بصرف النظر عن ذلك، فإن الألمنيوم يستخدم أيضًا في صناعة السيارات والطائرات والعربات والكهرباء والتعبئة ومكونات المركبات وإنتاج الأسلاك والكابلات والآلات وعناصر الآلات والتعدين. وحسب نتيجة البحث والتطوير، بدأ استخدام الألمنيوم في صناعة الدفاع اليوم.

الألمنيوم، الذي لا يزال يعتبر معدنًا جديدًا في العالم، يمتلك مقاومة عالية للتآكل وعمرا طويلا. ويستخدم الألمنيوم في صناعة البناء بنسبة 37٪. ومن ضمن الأسباب الرئيسية التي جعلت الألومنيوم أفضل هو؛

  • الخفة،
  • البقاء لفترة طويلة،
  • المتانة ضد العوامل الخارجية،
  • المتانة ضد ظروف مناخية مختلفة،
  • قابل لتشكيل بالسهولة،
  • تكاليف صيانة منخفضة،
  • التحول إلى ألوان مختلفة،
  • تنوع المنتجات التكنولوجية التي لا نهاية لها.

 

الألمنيوم موجود في العالم كمركب (أكسيد). وأهم مادة خام للألمنيوم هو البوكسيت. ويتم الحصول على طن واحد لألومنيوم من أربعة أطنان من البوكسيت.

تنقسم صناعة الألمنيوم إلى قسمين أولي وثانوي. ويتم الحصول على الألومنيوم الثانوي من الخردوات. ووفقًا لطرق الإنتاج، يتم تجميعها على أنها منتجات الألمنيوم، والمواد الخام (سبائك، وكتل)، ومنتجات عميلة البثق (مقاطع الألمنيوم، والقضبان، وقضبان الأسلاك)، والمنتجات المسطحة (الألواح، والشرائط، واحباط)، ومنتجات الصب، و الموصلات…

يتزايد الطلب على الألمنيوم الثانوي، الذي يتم الحصول عليه نتيجة إعادة تدوير الألمنيوم، بالتوازي مع ارتفاع تكاليف الطاقة والنهج البيئي. ويستهلك الألمنيوم الثانوي 5٪ فقط من الطاقة المنفقة في الألمنيوم الأساسي. وبالتالي، فإن تكاليفهما منخفضة. ويُفضل الألومنيوم كبديل للصلب في بعض البحوث والتطورات والتطبيقات الهندسية. فبفضل الألومنيوم 5 المستخدم في بناء الجسور بشكل خاص، تزداد سعة تحمل الأحمال، ويقل وزن الحمولة، ويلاحظ مقاومة عالية للتآكل.

صناعة الألمنيوم في العالم

لقد اكتشف الألمنيوم لأول مرة في إنجلترا عام 1808. وبدأ الإنتاج الصناعي للألمنيوم في عام 1886 بطريقة التحليل الكهربائي. نظرًا لأن هذه هي الطريقة التي لا تزال مستخدمة حتى اليوم، فإن عام 1886 يعتبر عام البداية لصناعة الألمنيوم. ومع ذلك، حدث الاستخدام الفعال للألمنيوم بعد عام 1895.

اليوم، هناك 5 مراحل إنتاج رئيسية مستخدمة في إنتاج مواد الألمنيوم الخام في جميع أنحاء العالم. وهذه المراحل الخمسة هي؛

  1. عمليات مناجم البوكسيت،
  2. إنتاج الألومينا من خام البوكسيت،
  3. إنتاج الألمنيوم السائل من الألومينا بالتحليل الكهربائي،
  4. سبك سبائك الألومنيوم السائل،
  5. إنتاج شبه منتج أو منتج نهائي عن طريق عمليات البثق والدرفلة.

هذه المراحل كلها فروع إنتاج صناعية مستقلة. عدد المرافق التي تتجمع فيها كل هذه المراحل معًا في العالم قليل جدًا وتسمى هذه الأنواع من المرافق “المرافق المتكاملة”. وقد زاد الإنتاج العالمي لمنتجات الألمنيوم الأولية منذ عام 2001. وبلغ إنتاج الألمنيوم الأولي، الذي زاد بنسبة 3.4٪ في عام 2008، 25.7 مليون طن. في عام 2009، بلغ الإنتاج العالمي 23.4 مليون طن. ويمثل هذا الرقم انكماشا بنسبة 9٪ مقارنة بالعام السابق. وبلغت كمية الإنتاج (باستثناء الصين) المحققة في نهاية عام 2010، 24.3 مليون طن بنمو يقارب 4٪ مقارنة بعام 2009.

وفي عام 2011، مقارنة بعام 2010، نما بنسبة 5.4٪ ووصل إلى رقم إنتاج 25.6 مليون طن. أمّا في عام 2012، تم تحديد 24853 مليون طن بانخفاض طفيف بنسبة 3 ٪ تقريبًا. ومع ذلك، أدت حقيقة زيادة إنتاج الصين بنسبة 11٪ في عام 2012 إلى زيادة إجمالي إنتاج الألمنيوم في العالم.

منذ بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، زاد إنتاج الألمنيوم في الصين بسرعة بالغة وأخذت حصتها في السوق تزداد. وبلغ إنتاجها الذي كان حوالي 3 ملايين طن في أوائل العقد الأول من القرن الحالي 12.59 مليون طن في عام 2007 بنمو نسبته 34.6٪ مقارنة بعام 2006. وفي عام 2011 مقارنة بعام 2010 بزيادة قدرها 10.3٪ تقترب من 17.8 مليون طن. حقق 40٪ من إجمالي إنتاج الألمنيوم في العالم وحده. في عام 2012 ، زادت الصين حصتها من الإنتاج وحدها إلى 44٪ مقارنة بإجمالي الإنتاج العالمي.

ما مدى استهلاك الألمنيوم في العالم؟

يتم استهلاك الألمنيوم في العالم في الغالب في مجال النقل؛ التعبئة والتغليف والبناء والآلات والكهرباء وغيرها من المجالات التالية. بينما تستمر زيادة إنتاج الألومنيوم والاستهلاك العالميين، فإن زمام الاستهلاك هو تحت سيطرة الصين. وبعد الصين تأتي أمريكا وأوروبا الغربية وآسيا هي المناطق التي تستهلك معظم الألمنيوم على التوالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.